ذكرى من مدرسة طارق بن زياد بحدالصحاري،يكتبها الأستاذ بن يحي بن قويدر

645 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 ديسمبر 2016 - 1:32 مساءً
ذكرى من مدرسة طارق بن زياد بحدالصحاري،يكتبها الأستاذ بن يحي بن قويدر

في مدرسة طارق بن زياد لمن لا يعرفها من أولى المدارس ببلدية حد الصحاري و لا أريد أن أسرد تاريخها بقدر أن أسرد تفاصيل دراسة أجيال من الأطفال بها  عن تلك الروح الجميلة التي تجمع أسرة المدرسة من مديرها إلى معلميها إلى تلامذتها إلى عمالها، فقد كانت بحق شامخة في المكان مثل شموخ طاقمها التربوي الذين كانوا طاقة حية تمنح أطفالا حياة بما تحمله الكلمة من معنى.

نعم فقد كان المعلم معلما  وأبا و مدربا و فنانا في قسمه في ساحة المدرسة في الشارع في المحيط ككل.

نعم فقد كان منهاجا في أخلاقه و تعامله مع أطفاله.

نعم فقد كان ملهما لأطفاله من أجل أن يفجروا طاقاتهم في شتى المجالات و الأكيد أنكم ترون اليوم الدروس الخصوصية ودروس التقوية و…و..أما في مدرسة طارق بن زياد كانت الدروس المسائية المجانية(المذاكرة ) لكل المقبلين على امتحان شهادة الابتدائي من أجل أن يتحصل التلاميذ على أحسن النتائج.

وفي جهة أخرى فقد صنعت مدرسة طارق بن زياد من تلامذتها رياضيين من أحسن ما أنجبت بلدية حدالصحاري  الذين مثلوا شبابها أحسن تمثيل وكلهم تدربوا و تعلموا في المدرسة.

أما في مجالات العلوم فقد أنجبت المدرسة أطباء وصيادلة ومحامين و أساتذة ومعلمين وكل الفضل يعود إلى معلميها الأفاضل: سبع المبخوت،بوزيدي عبد المجيد، عبدالله فكان،عبد الرحمان فكان،بلقاسم فضة،فضة مصطفى،عزيبر رابح،صيقع محمد،زياني الحسين،حيجولي سليمان،تواتي،آيت عراب المبروك،يونس عبدا لقادر،بوزيدي نورا لدين،الهادي،بشيري البحري،حمد السلامي،بن الشيوخ عبد القادر، كبير أحمد  دون أن أنسى مديرها بلعيد الحسين وآسف لمن نسيتهم سهوا .

نعم فقد كانت المدرسة من مديرها إلى معلميها رمزا للعطاء و التفاني في تربية الأجيال ولا نزال نُكن لهم الحب و الاحترام و الإجلال إن لم أقل لحد الآن لا نزال أطفالا أمامهم و نحن كهول ولا يسعنا إلا أن ندعو لهم الله بالصحة والعافية و أن يسامحوا شقاوتنا وقلة سؤالنا عنهم ولكن سنبقى نذكرهم للأبد.

بن قويدر بن يحي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حد الصحاري أونلاين الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.